أفلام هندية تسبب بكارثة لمنتجيها

غير معرف

وجد العديد من منتجين الأفلام الهندية أنفسهم مفلسين، بعدما وضعوا أموالهم في أفلام فشلت في شبك التذاكر و هناك أمثاله لأفلام كلفت ميزانيات ضخمة، و ضمت ألمع النجوم إلا أنها لم تنجح و خسره منتجوها الأموال الطائلة.

 فيلم Ra.One

كان هذا الفيلم حُلم شاروخان فصرفه عليه مبالغ ضخمة، و إستخدم فيه أحدث التقنيات و الخدع البصرية، و الكل كان يتوقع أن هذا الفيلم سوف يحقق أعلى الإيرادات لكن هذا الفيلم لم يحقق النجاح المطلوب، و قصة الرجل الخارق التي جسدها شاروخان لم تجذب إنتباه الجمهور، و بعدما تم صرف مبلغ 17 مليون دولار على ميزانية الفيلم لم يحصل إلا على 15 مليون دولار فقط.

فيلم Bombay Velvet

رغم أن هذا الفيلم من بطولة رانبير كابور و أنوشكا شارما، و الكل توقع أن مخرج و منتج الفيلم  أنوراج كاشياب سيصنع العجائب لكن الجمهور كان له رأي، أخر فتسبب هذا الفيلم بخسائر كارثية و السينمات كانت خالي أثناء عرضه، حيث قدرت ميزانية الفيلم بـ 17 مليون دولار لكنه لم يحقق سوى 3 مليون دولار.

فيلم AAG

هذا الفيلم من إنتاج و إخراج رام جوبال فارما و هو مقتبسة من فيلم Sholay، الذي صدر سنة 1975 من بطولة الممثل أميتاب باتشان، صنف النقاد و الجمهور الفيلم بأنه من أسواء الأفلام في تاريخ السينما الهندية، فقد كانت ميزانيته 2 مليون دولار إلا أنه حقق 1 مليون دولار فقط.

فيلم Love Story 2050

لم يتسبب هذا الفيلم في خسارة منتجته فحسب، بل كان أيضا أسواء بداية لبطله الممثل هارمان بافيجا، فقط كان ظهوره الأول كرثيا فعلى الرغم من وجود بريانكا شوبرا في هذه الفيلم، إلا أن قصته العجيبة الغريبة لم يفهمها أحد.

الفيلم من إنتاج أم هارمان و إخراج أب هرمان، بلغت ميزانيته 8 مليون دولار إلا أنه لم يحقق سوى 3 مليون دولار في شبك التذاكر كما أن الفيلم كان لعنة على هرمان، فرغم أنه قدمه أفلام أخرى إلا أنه لم يكتب له النجاح في أي فيلم و منذ سنة 2014 لم يقدم أي فيلم.

فيلم Ishkg In Paris

ترك هذا الفيلم الممثلة بريتي زينتا مفلسه، و خطوة الإنتاج التي قمت بها في هذا الفيلم كنت غير محسوبه و خاليه من الخبره فقد صرفت على هذا الفيلم 2 مليون دولار و في الأخير حصلت على 280 ألف دولار.

فيلم  ONE BY TWO

قام الممثل أبهاي ديول بخطوة غير محسوبة، عندما أخذ قرض كبير من البنك و أراد أن يستثمره في فيلم و إعتقد أنه سوف يحقق النجاح و الأموال الطائلة، لكن ما وقع كان عكس ذلك.

فبمجرد صدور الفيلم هاجمه النقاد و قالوا بأن قصته ضعيفه و أنه لا يستحق المشاهدة، و عند سمع الجمهور هذا الكلام لم يذهب سوى عدد قليل لمشاهدة الفيلم، رغم أنه عرض في أكثر من 500 شاشة عرض في الهند و بعدما صرف أبهاي على الفيلم 3 مليون دولار حصل فقد على 400 ألف دولار و بذلك أفلاس و إضطره لبيع شقته لتسديد ديونه.

فيلم Drona

من بطولة أبهيشيك باتشان و بريانكا شوبرا، يحكي قصة خيلية و إستخدمت فيه أحدث المؤثرات و الخدع البصرية و صور في عدة دول، إعتباره الجمهور فيلم فاشل لا يستحق المشاهدة، و لذلك حقق فقط مبلغ 2 مليون دولار في شبك التذاكر بينما بلغت مزانيته 6 مليون دولار، فتسبب بخسارة لمنتجه و كان من ضمنهم الممثل أميتاب باتشان.

فيلم Veer

رغم أن هذا الفيلم من قصة و بطولة الممثل سلمان خان و إنتاج شركة Eros، مدير هذه الشركة كده يفقد عقله و لم يصدق أنه بعدما صرف مبلغ 9 مليون دولار لم يحصل إلا على مبلغ 5 مليون دولار في شبك التذاكر، صحيح أن سلمان ممثل نجاح و محبوب لكن التأليف له ناسه و كل واحد و إختصاصه.
google-playkhamsatmostaqltradent